شعر وقصايد

قلت أبحكي ما رأيته وما سِمَعتَه للذينه

رآئعةٍ من روآئعٍ أحمد الصآنعٍ

قلت أبحكي ما رأيته وما سِمَعتَه للذينه

يسمعُونِي , و يفهمُونِي , دَام خفَّاقِي كفَلها

” قصةٍ ” صَارت و عِبرَه و ” نُور دَرب ” العارفينه
وإستَحَت ( كِل القِصَايِد والكُواكِب ) مِن خَجَلها

شاعرهـ . لا يُمكِن إنهَا تِعترف مِثل : السفينه
لا بَغَت تغرق ؟ تِكابِر ! حتَّى تتناسَى خلَلها

, السهل فيها صَعَبهَا , وما تبي تِرسى في مينه ,
أبحَرَت رَغم العَواصِف . . . والصَّعَب فِيها سَهَلْها . . .

مِن تِغزَّل ؟ ما عِجَبهَا … لو مِسَكهَا في يمينه .

ومِن عَرَفهَا ؟ ما فَهَمهَا . لو قراها في غزلْها …

تكتِب ” اللي صار فِيها ” و ” الجُروح المستكينه ”
و القوافي / صَارت أجمَل ! لا بِدى فِيها زعلها /..

ولو يكذِّب ؟ ما تِصَدِّق لو يقول إنْهَا : ثمينه
ولو وصَفهَا ؟ مِن خياله ؟ ما وصِفهَا في مثلها ,

تِنْصِدِم لا شافَت إنهَا – هَزَّت قِلوبٍ رزينه
صارت الوردَهـ ..الوحيده.. و النَّحَل ناوي ( عسلها )

مِن سَألهَا عَن خَبَرها قالت أشوى صِرت زينة
وهيَ تدري في النهايه ؟ إنْهَا في قِمَــة مللها !

ما شِكت تكْسر خواطـر . . . وما بِكَت دَمع المهينه . . .
ما رجت { رغـم المصايب }, و إنْعَدَم فِيها جهلها

ويُوم خان الحُب ؟ قالَت : ِيلعَـن الحُب وسنينه :
نفسها نفسٍ – عزيزه و ” ما إنوَلَد ” مِن هو يذلها

ما بقى للِّيل داعـي …. . بعد ما راحت حزينه
وما بقى للحب معنى . …. بعد ما حُبها خذلها

مِن قِدَر قلبه و جَرَحهَا ؟؟ مِن ذِبَحهَا في إيدينه ؟؟
ما عَـرَف ( ” قِيمَة وفاها ” ) لِيته والله ما وصلها !

كِلْ شَي فِيهَا . ! يحبَّه ! . و ما تبـي إلا / حنينه
كامله و الكامِل الله يـا كِثِر و الله , خِصلها

… الأصيلة يوم صَارت في وسط عينه رهينه
؟؟قام – يضحَك مِن غلاها عِند ~ كِل اللي عَذلها ~

ويَسرِد القصَّه الطويله ــــ و يقلُب الزينه بشينه !
والخطا ؟ سوَّاه مِنْها . ما رَحَم ” طِيبَة أصِلْها “

ولو أحَد عَنَّه سَألْهَـا ؟؟ قالت : الله بَس يعينه :
مـا تبي تحكِي , و تِذِمَه , لو سَألها مِن سألها ,

كانت ( أكبَر ) مِن جحُودَه يُوم عاشَت له سِجينه .
ما خَطَت مَرَّه !! في حَقه و – يا كبر والله عقلها

وكان ( أصغَر ) مِن صِغيرٍ عِندَه سِكينٍ سنينه …
و لما صارت في إيدينه ؟ مادرى إنِّه [ قِتلها ]

عِزِّتي لِك يا وُفاها ,., مـا رَحَمهَا مِن مدينه ,.,
كِل مِن فِيهَا ” جَرَحهَا ” و إنطُفَت شَمعَة أملها

ما عطاها الحَظ مَـرَّه .! عَاشَت و مَاتَت / حزينه
والمشاكِل ؟ مـا تِجيهَا إلاَّ مِن { أقرَب أهلها }

مقالات ذات صلة

إغلاق